Tanya Jawab Ringkas Hukum-hukum Jual Beli dan Macam-macamnya

Tanya Jawab Ringkas Hukum-hukum Jual Beli dan Macam-macamnya

(Sumber: www.sahab.net/forums/index.php?showtopic=91602)

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله وصلى الله على محمد وعلى آله وسلم وبعد

فهذا ملخص مادة الفقه

للصف الثاني ثانوي

قسم العلوم الطبيعية

للفصل الدراسي الأول

من العام الدراسي 1428/1429هـ

كتبه الطالب : عبدالله سعد الزهراني
أملاه الأستاذ : عبدالله حميد الغامدي

س1) اذكر أهمية المعاملات في الشريعة الإسلامية ؟
ج1) أهمية المعاملات في الشريعة الإسلامية ثلاثة:
• تمنع وقوع الظلم والعدوان .
• تميز الحق من الباطل .
• تمنع وقوع الفوضى .
س2) اذكر خصائص المعاملات في الشريعة الإسلامية ؟
ج2) خصائص المعاملات في الشريعة الإسلامية :
• أنها ربانية المصدر (من عند الله عز وجل) .
• أنها مبينة على العدل الكامل .
• أنها مبينة على مراعاة الخلق .
• أنها مرتبطة بمراقبة الله وخشيته تعالى .
• مخالفتها ليست مرتبطة بالجزاء الدنيوي فقط .
س3) ما الأصل في المعاملات . مع الدليل
ج3) الأصل في المعاملات هي الإباحة فلا يحرم شيء إلا بدليل شرعي
والدليل قال تعالى : (( وأحل الله البيع وحرم الربا )) .
س4) عرف البيوع لغة . و اصطلاحا ؟
ج4) تعريف البيوع لغة : أخذ شيء و إعطاء شيء آخر .
و اصطلاحا : مبادلة مال بمال لغرض التملك .
س5) ما حكم البيوع؟ مع الدليل ؟
ج5) حكم البيع جائز . وقد دل على ذلك الكتاب والسن والإجماع
فمن الكتاب قول الله عز وجل : (( وأحل الله البيع وحرم الربا )).
ومن السنة قوله صلى الله عليه وسلم :(( البيعان بالخيار ما لم يتفرقا )).
س6) ما الحكمة من إباحة البيع ؟
ج6) الحكمة من إباحة البيع تيّسير أمور الناس وقضاء حوائجهم .
س7) ما هي أركان عقد البيع ؟
ج7) أركان عقد البيع هي :
• العاقدان – البائع أو المشتري – .
• المعقود عليه – الثمن أو المثمن – .
• صيغة العقد – قوليه أو فعلية – .
س8) ما هي شروط البيع ؟
ج8) لا يكون البيع صحيحا إلا بتوفر هذه الشروط السبعة .وهي :
• التراضي بين المتبايعين , والدليل من السنة قول صلى الله عليه وسلم (( إنما البيع عن تراضٍ )).
• أن يكون كل واحد من المتبايعين ممن يجوز تصرفه في المال , ومن يجوز تصرفه في المال هو البالغ العاقل الرشيد
فلا يصح البيع من الصغير أو المجنون أو السفيه .
• أن يكون المبيع مما يباح الانتفاع به , فلا يجوز بيع ما يحرم الانتفاع به مثل الخمر والدخان .
• أن يتولى البيع والشراء صاحب المال أو من يقوم مقامه , مثل وكيله أو ولي الطفل و المجنون .
• أن يكون المبيع مقدوراً على تسليمه , فلا يصح بيع ملا يقدر على تسليمه كالسيارة المفقودة أو الجمل الشارد , والدليل أن الرسول صلى الله عليه وسلم (( نهى عن بيع الغرر )) .
• أن يكون المبيع معلوما عند المتبايعان ,فلا يصح بيع الشيء المجهول . كأن يقول : بعتك ما في هذا الكيس والمشتري لا يدري ماذا فيه .
• أن يكون ثمن السلعة معلوماً ، فلا يباع شيء قبل تحديد ثمنه .

س9) متى يجوز البيع عن إكراه ؟
ج9) يجوز البيع عن إكراه إذا كان هنالك رجل عليه ديون للناس فأكرهه
القاضي على بيع بعض ما يملك ليسدد للناس أموالهم , هذا بيع صحيح .
س10) متى يجوز بيع السفيه أو الصغير ؟
ج10) يجوز بيع السفيه أو الصغير عند الأشياء اليسيرة كالحلوى أو ما شابه
أو إذا سمح ولي الأمر بذلك .
س11) ما حكم من اشترى شيئاً وباعه قبل أن يستلمه ؟ علل؟ ودلل؟
ج11) من اشترى شيئاً لا يجوز له بيعه قبل أن يستلمه , لأن البائع قد يسلمه
وقد لا يسلمه ولا سيّما إذ رأى المشتري قد ربح فيؤدي ذلك إلى
خصام والدليل قال صلى الله عليه وسلم (( من ابتاع طعاماً فلا يبيعه حتى يستوفيه)).

س12) ما الّذي يحصل به القبض ؟ ومثل على ما تقول ؟
ج12) يحصل قبض كل شيء بحسبه أي كل شيء وطريقة تناسبه , فمثلا الذهب والفضة تقبض بأخذها في اليد , والسيارات بنقلها من
مكانها , المساكن بإخلائها .
س13) اذكر البيوع المنهي عنها ؟
ج13) البيوع المنهي عنها هي :
• بيع الرجل على بيع أخيه .
• شراء الرجل على شراء أخيه .
• البيع والشراء في المسجد .
• النَّجْش .
• بيع المباح إذا علم أن المشتري يستعين به على الحرام .
• البيع بعد نداء الجمعة الثاني .
س14) ما المراد ببيع الرجل على بيع أخيه ؟ وشراء الرجل على شراء أخيه ؟
ج14) المراد ببيع الرجل على بيع أخيه : أن يتبايع اثنان فيأتي شخص آخر
فيعرض على المشتري نفس السلعة بسعر أقل .
المراد بشراء الرجل على شراء أخيه : أن يشتري رجل سلعة فيأتي
آخر فيشتريه بثمنٍ أكثر .
س15) ما حكم ببيع الرجل على بيع أخيه , وشرا الرجل على شراء أخيه ؟
علل؟ ودلل؟
ج15) الحكم في كلا الصورتين محرم والدليل مشترك قال صلى الله عليه
وسلم : (( لا يبع بعضكم على بيع أخيه )) .
س16) ما حكم البيع والشراء في المسجد ؟ علل؟ ودلل ؟
ج16) حكم البيع والشراء في المسجد لا يجوز , والحكمه من ذلك صيانة
المساجد وإجلالها , والدليل عن عمر بن العاص – رضي الله عنهما-
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم (( نهى عن الشراء والبيع في
في المسجد )) .
س17) عرّف النَّجْش ؟ واذكر حكمه ؟ ودلل ؟
ج17) تعريف النَّجْش لغةً : الإثارة .
واصطلاحاً : الزيادة في الثمن ممن لا يريد الشراء
حكمه : محرم لما فيه من تغرير المشتري وخديعته , والدليل حديث
عبدالله بن عمر – رضي الله عنهما – قال : (( نهى النبي صلى الله عليه
وسلم عن النَّجْش )) .
س18) اذكر صورة عكس النَّجْش ؟
ج18) عكس النَّجْش اتفاق الدلّالين على ترك المزايدة في السلعة على ترك
المزايدة إذا بلغت حداً معيّناً هو أقل من قيمتها الحقيقية . وهي
محرمة أيضاً .
س19) اذكر أمثلة على بيع المباح لمن يستخدمه في الحرام ؟ مع حكمه ؟
والعلة ؟ والدليل ؟
ج19) من الأمثلة على بيع المباح لمن يستخدمه في الحرام : بيع العنب لمن
تعلم بأنه يصنع به خمراً , أو سلاحاً لمن يقاتل المسلمين و ذلك محرم
والسبب في ذلك أن فيه تعاوناً على الإثم والعدوان , والدليل
قال تعالى (( وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم
والعدوان )) .
س20) ما حكم البيع بعد نداء الجمعة الثاني ؟ علل؟ ودلل؟
ج20) البيع بعد نداء الجمعة الثاني محرم , لأن المسلم مأمور بالسعي
للخطبة وسماعها , والدليل قال تعالى : (( يأيها الذين آمنوا إذا نودي
للصلاة من يوم الجمعة فاسعوا إلى ذكر الله وذروا البيع )) .
س21) ما الفرق بين شروط البيع , والشروط في البيع ؟
ج21) الفرق بين شروط البيع والشروط في البيع أن شروط البيع لا يتم البيع
إلّا بها , وأما الشروط في البيع هي : إلزام أحد العاقدين بما فيه
منفعةٌ للآخر .
س22) اذكر أقسام الشروط في البيع ؟ واذكر حكم كلٍّ منها ؟ ودلل ؟
ج22) أقسام شروط البيع وأحكامها و أدلَّتها
الشروط الصحيحة : منها :
1) أن يشترط البائع رهنا معينا .
2) اشتراط المشتري صفة معينة في المبيع .
3) تأجيل بعض الثمن مدة محددة .
4) أن يشترط البائع نفعا معلوما في المبيع .
5) أن يشترط المشتري على البائع نفعا معلوما .
حكمها : صحيحة يلزم الوفاء بها . الدليل: قال صلى الله عليه وسلم ((المسلمون على شروطهم …)) .
الشروط الباطلة : نوعان هما:
النوع الأول : شرط فاسد يبطل معه العقد , كاشتراط عقد في عقد
آخر , مثل أن أبيعك سيارتي على أن تقرضني خمسة آلاف
والدليل على بطلانه قال صلى الله عليه وسلم (( لا يحل سلف وبيع )) .
النوع الثاني : شرط فاسد لا يبطل معه العقد , كأن أبيعك سيارتي
على ألاّ تسافر بها , فالبيع صحيح والشرط لاغي ودليل ذلك قوله
عليه أفضل الصلاة والتسليم : (( كل شرط ليس في كتاب الله فهو باطل
وإن كان مئة شرط )) .
س23) هل يبرأ البائع إذا اشترط البراءة من العيوب ؟ وماذا على
المشتري ؟
ج23) لا يخلو من أحد الأمرين :
أولاً : إذا كان المشتري يعلم بالعيب وذلك من البائع ويكون العيب
ظاهر للمشتري , فبذلك يبرأ البائع , ولا يحق للمشتري رد السلعة .
ثانياً : إذا لم يعلم المشتري بالعيب , واشترط البائع البراءة من كل
عيب في السلعة , بذلك لا يبرأ البائع من العيب ويحق للمشتري رد
أو إمساك السلعة .
س24) عرف العربون ؟ واذكر حكمه ؟
ج24) العربون هو : بعض الثمن يدفع قبل إتمام العقد على أنه إذا أتم
العقد كان ما دفعه جزءاً من الثمن , وحكمه : جائز وبيع العربون
جائز أيضاً .

س25) عرف الخيار ؟ وعدد أنواعه ؟
ج25) الخيار هو : طلب خير الأمرين من إمضاء البيع أو فسخه .
أنواع الخيار : 1) خيار المجلس . 2) خيار الشرط . 3) خيار العيب .
س26) ما المراد بخيار المجلس ؟ واذكر حكمه ؟
ج26) أنه يجوز للمتبايعين إمضاء العقد أو فسخه مالم يتفرقا من مجلس البيع.
وحكمه : ثابت مالم يتفرقا , والدليل قال صلى الله عليه وسلم: ((البيّعان
بالخيار مالم يتفرقا )).
س27) ما الفرق بين نفي الخيار وإسقاطه ؟
ج27) نفي الخيار يكون قبل البدء في مجلس البيع حيث يتباعا أنه لا خيار
وهذا جائز .
وإسقاط الخيار : أثناء مجلس العقد وقبل التفرق وهو جائز .
س28) ما حكم التحايل لإسقاط الخيار ؟ دلل ؟
ج28) لا يجوز التحايل لإسقاط الخيار , والدليل قوله صلى الله عليه وسلم
(( .. ولا يحل له أن يفارق صاحبه خشية أن يستقيله )) .
س29) ما المراد بخيار الشرط ؟ واذكر شروطه ؟ ومتى ينتهي ؟
ج29) خيار الشرط يراد به : أن يشترط المتعاقدان أو أحداهما أن له
فسخ البيع أو إمضائه مدة معلومة , وشروطه هي :
أ)تراضي الطرفين . ب) تحديد المدة . ج) أن يكون في صلب العقد.
وينتهي خيار الشرط بانتهاء المدة المحددة له .
س30) ما المراد بخيار العيب ؟ وما حكم كتمانه ؟
ج30) يراد بالعيب ما ينقص قيمة السلعة عادة , كنقصان زيت السيارة
وتصدع جدران المنزل , ويحرم كتمان العيب .
س31) ماذا على المشتري إذا رأى عيبا ؟
ج31) أولاً له أن يردها ويأخذ ثمنها كله . أو أن يمسكها ويأخذ الأرش .
س32) ما هو الأرش ؟
س32) الأرش هو مبلغ من المال يدفعه البائع للمشتري عند وجود عيب
ويساوي قيمة السلعة وهي سلمية – قيمتها وهي معيبة .
س33) عرف الإقالة ؟ واذكر حكمها ؟ و شرطها ؟
ج33) الإقالة هي : رفع العقد إلغاء حكمه بتراضي الطرفين .
وحكم الإقالة : مباح سواء من البائع أو المشتري ويشترط لصحتها
تراضي الطرفين والدليل قال صلى الله غليه وسلم : (( من أقال مسلما
أقال الله عثرته يوم القيامة )) .
س34) عرف التقسيط ؟ واذكر حكمه ؟
ج34) التقسيط هو : بيع شيء بثمن مؤجل أكثر من ثمنه الحالي يدفع مفرقا
في أوقات محددة . وحكمه : مباح والدليل قال تعالى (( يا أيها الذين
آمنوا إذا تداينتم بدين إل أجل مسمى فاكتبوه )).
س35) ما هي ضوابط بيع التقسيط ؟
ج35) ضوابط بيع التقسيط هي ك
أ‌) ألاّ يكون الثمن والمثمن من الأموال الربويّة .
ب‌) ألاّ يشترط زيادة عند التأخير .
ج) أن تكون السلعة مملوكة للبائع وقت العقد .
د) أن يكون هنالك وسيط بين البائع والمشتري .
هـ) لا بد من تحديد الأجل أو المدّة .
س36) عرف السلم ؟ واذكر أركانه ؟ واذكر حكمه ؟
ج36) السلم هو : بيع شيء موصوف في الذمّة مؤجل بثمن مقبوض في
مجلس العقد . وأركانه : أ) المُسْلِم وهو المشتري .
ب) المُسْلَم إليه وهو البائع . ج) المُسْلَم فيه وهو المبيع .
د) رأس المال . , وحكمه : جائز .
س37) اذكر شروط السلم ؟
ج37) شروط السلم هي :
• إمكان ضبط صفات المُسْلَم فيه .
• أن ينص على صفاته في العقد .
• أن يذكر مقدار المُسْلَم فيه .
• أن يكون المُسْلَم فيه مؤجلاً .
• أن يغلب على الظن وجوده عند حلول الأجل .
• تسليم الثمن في مجلس العقد .
• أن يكون المُسْلَم فيه موصوفاً في الذّمّة .
س38) عرّف الربا ؟ واذكر حكمه ؟
ج38) الربا هو : الزيادة في أشياء مخصوصة . وحكمه محرم ودلَّ على ذلك
الكتاب قال تعالى (( وأحل الله البيع وحرم الربا )) . والسنة عن جابر
رضي الله عنه – قال لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم ((آكل الربا
وموكله , وكاتبه , وشاهديه , وقال هم سواء )) .
س39) ما الحكمة من تحريم الربا ؟
ج39) للربا أضرار عدة منها :
1) من الناحية الخلقية : تربية النفس على أن المال هدف وليس وسيلة.
2) من الناحية الاجتماعية : يهضم حق الفقير وتنعدم الطبقة الوسطية في المجتمع , فإما فقير وأما غني .
3) من الناحية الاقتصادية : ضعف اقتصاد البلاد المرابية و ضعف القوة الشرائية ورضوخ المواطنين تحت الديون .
س40) ما أنواع الربا ؟
ج40) للربا نوعان النوع الأول : الربا في الديون ,والثاني :الربا في البيوع.
س41) اذكر صور للربا في الديون ؟
ج41) أن يكون في ذمة شخص لآخر دين فإذا حل الأجل طالبه صاحب
الدين فقال له : إما أن تقضي الدين أو أن أزيد لك في المدة وتزيد
لي في المال . ودليل تحريم هذه الصورة قال تعالى (( يا أيها الذين آمنوا لا تأكلوا الربا أضعافا مضاعفة واتقوا الله لعلكم تفلحون )) .
الصورة الثانية : أن يقرض رجل شخصا آخر مئة ريال على أن يردها مئة
وعشرين ريال .
س42) على ماذا أجمع العلماء في ربا الديون ؟
ج42) أجمع العلماء بأنه : كل قرض جرَّ نفعا للمُقّرض باشتراطه فهو ربا .
س43) ما حكم القروض المصرفية ؟
ج43) القروض المصرفية نوعان :
النوع الأول : الإقراض وهو أن يعطي شخص أو شركة المصرف مالاً على أن يعطيه المصرف فائدة عليه . وهذه العملية محرمة إجماعاً .
النوع الثاني : الاقتراض وهو أن يأخذ الشخص أو الشركة من المصرف مبلغا من المال على أن يرده بفائدة . وهذه العملية محرمة .
س44) عرف الكمبيالة ؟
ج44) الكمبيالة هي : ورقة تتضمن المال الذي على المشتري , لها تاريخ
لاستلام المبلغ الذي تحمله يستلم هذا المبلغ عند حلول وقته من نفس
المشتري .
س45) ما حكم خصم الأوراق النقدية ؟
ج45) النوع الأول : إذا كان خصم الورقة النقدية من نفس المدين فهذا
جائز ولا بأس به و هو ما يسميه الفقهاء بـ( الحطيطة ).
النوع الثاني : إذا كان خصم الورقة النقدية من طرف ثالث كمصرف أو غيره فهذا لا يجوز حيث باع نقدا بنقد أكثر منه مؤجل .
س46) ما أقسام الربا في البيوع ؟
ج46) قسمين : أ) ربا الفضل . ب) ربا النسيئة .
س47) ما هو ربا الفضل ؟
ج47) بيع شيء من الأموال الربوية بجنسه متفاضلاً .
س48) ما هي الأموال الربوية ؟
ج48) الأموال الربوية هي ( الذهب , والفضة , والبر , والشعير , والتمر
والملح ) والذهب والفضة هما النقدان ومثلهما الأوراق النقدية أما البقية فهي الأطعمة ويلحق بها ما يشابهها في علتها مثل الأرز و الجريش .
س49) دلل على تحريم ربا الفضل ؟
ج49) الدليل على تحريم ربا الفضل قال صلى الله عليه وسلم (( الذهب بالذهب , والفضة بالفضة , والبر بالبر , والشعير بالشعير , والتمر بالتمر
والملح بالملح , مِثْلاً بمثل , سواء بسواء , يدا بيد , فإذا اختلفت الأصناف فبيعوا كيف شئتم إذا كان يداً بيد )) .
س50) ما هي قاعدة التعامل في الأموال الربوية ؟
ج50) القاعدة هي كيفية التعامل بعيداً عن الربا وهي طريقتين :
الأولى : إذا كان الجنسان متفقان (ذهب بذهب مثلاً ) فلا بد من شرطين أ) وزناً بوزن أو كيلاً بكيل .
ب) يداً بيد .
الثانية : إذا كان الجنسان مختلفان (ذهب بفضة مثلاً ) فلا بأس بالتفاضل
ولكن يداً بيد .
س51) عرف ربا النسيئة ؟ ودلل على تحريمه ؟
ج51) ربا النسيئة هو : بيع شيئاً من الأموال الربوية بجنسه أو بربوي من غير جنسه إلى أجل . والدليل على تحريمه : قال صلى الله عليه وسلم: (( إنما الربا في النسيئة )).
س52) عرف العينة ؟
ج52) العينة : أن يبيع شخص على آخر سلعة بثمن مؤجل ثم يشتريها من نقدا بثمن أقل قبل دفع المشتري الثمن كاملاً.
س53) ما حكم بيع العينة ؟ وما الحكمة منه ؟
ج53) بيع العينة محرم لأنه حيلة على الربا , والدليل قوله صلى الله عليه وسلم
(( إذا تبايعتهم بالعينة , و أخذتم أذناب البقر , ورضيتم بالزرع , وتركتم الجهاد ,سلط الله عليكم ذلاً لا ينزعه حتى ترجعوا إلى دينكم )) .
س54) ما المراد بالتورق ؟ واذكر حكمه؟
ج54) أن يشتري شخص سلعة بثمن مؤجل , ثم يبيعها على شخص آخر غير البائع اقل مما اشتراها به . حكمه : التورق جائز في قول العلماء .
س55) عرف الصرف ؟ ومثل ؟
ج55) الصرف هو : بيع نقد بنقد اتحد الجنس أو اختلف . ومثاله بيع عشرة ريالات سعودية بعشر ريالات سعودية من فئة الريال ( اتحاد الجنس ) أو بيع جنيهات مصرية بريالات سعودية ( اختلاف الجنس ) .
س56) ما حكم الصرف مع الدليل ؟
ج56) الصرف جائز إذا توفرت شروطه وهي :
أولاً : إذا كانت النقود من جنس واحد (ريالات سعودية بريالات سعودية) يشترط :
أ‌) عدم التفاضل . لقوله صلى الله عليه وسلم (( لا تبيعوا الذهب بالذهب إلا مثلاً بمثل )) .
ب‌) التقابض قبل التفرق . لقوله صلى الله عليه وسلم (( الذهب بالذهب رباً إلا هاء وهاء )) .

ثانياً : إذا كانت النقود من جنسين ( ريالات بجنيهات ) فشرط واحد هو التقابض قبل التفرق أما التفاضل فيجوز . لقوله صلى الله عليه وسلم ((بيعوا الذهب والفضة كيف شئتم يداً بيد )) .
س57) ما المراد بالحوالة المصرفية ؟ وما حكمها ؟
ج57) أن يدفع شخصاً مبلغاً من المال للمصرف ويطلب منه تحويلها على شخص آخر في بلد آخر . وحكمها قسمين :
أولاً : أن يكون المبلغ المحول من نفس العملة . فهذا لا بأس بأخذ العمولة عليه .
ثانيا : أن يكون المبلغ المراد تسليمه من عملة أخرى غير المدفوعة
فالواجب على المحول أن يصرف العملة أولاً ثم يحوله , وذلك جائز .
س58) عرف البطاقات المصرفية ؟
ج58) البطاقات المصرفية : هي بطاقة معدنية أو بلاستيكية ممغنطة عليها اسم حاملها وتاريخ إصدارها وتاريخ نهاية صلاحيتها ولها رقم سري لا يعرفه إلا صاحبها يصدرها مصرف معين لصالح من يريد من عملائه مقابل رسوم معينة أو دون مقابل .
س59) اذكر أنواع البطاقات المصرفية ؟
ج59) النوع الأول : الباقة العادية وهي تخصم من رصيده مباشرة , فائدة هذه البطاقة : أ) سحب النقود من رصيده في المصرف من الصرَّاف الآلي
ب) تسديد مشتريات من نفس الرصيد مباشرة وقت الشراء.
وحكمها : جائز لأن حاملها يستخدمها في حد رصيده .
النوع الثاني البطاقات الإئتمانية وهي تُمَكِّن حاملها من السحب أو الشراء في حدود مبلغ معين دون المساس برصيده ومن ثم يأخذ من العميل عمولة عذلك مثل ( الفيزا ,أمريكان إكسبرس) حكمها : حرام لأنها نوع من أنواع القرض الربوية .

أسئلة مادة الفقه
للصف الثاني ثانوي علوم طبيعة

س1) عرف القمار لغة ؟ واصطلاحاً ؟
ج1) لغة : مشتق من ضوء القمر لأنه يزيد وينقص ويختفي وكذلك المتقامرون يكسب الشخص مرة ويخسر اخرى ويغرم ثالثة
واصطلاحا : كل معاملة مالية يدخل فيها المرء مع تردده فيها بين أن يكسب أو يغرم
س2) هل القمار هو الميسر ؟
ج2) القمار هو الميسر الذي ذكره الله في كتابه وقيل الميسر جزء من القمار وهو قمار أهل الجاهلية ثم صار بعد نزول الآية يطلق على جميع أنواع القمار .
س3) ما حكم القمار . مع الدليل ؟
ج3) أجمع العلماء على تحريم القمار . والدليل قال تعالى (( يأيها الذين آمنوا إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون @ إنما يريد الشيطان أن يوقع بينكم العداوة والبغضاء في الخمر والميسر ويكدكم عن ذكر الله وعن الصلاة فهل أنتم منتهون )) .
س4) اذكر صور القمار مع الأمثلة والأدلة ؟
ج4) للقمار صور كثيرة سنذكر بعضها :
1) أن يلعب اثنان فأكثر أو مجموعتان فأكثر وتدفع كل مجموعة منهم مالا على أن من فاز يأخذ المال . أو يأخذ نصفه والثاني ثلثه الثالث السدس .. وهكذا .
ويستثنى من ذلك سباق الخيل والإبل والرمي والمسابقات الشرعية على اختيار ابن تيمية وابن القيم رحمهما الله .
2) أن يتفق اثنان عند حصول مباراة أو سباق خيل أو غيرها على أنه إذا فاز الفريق الفلاني فعلي كذا وأن فاز الآخر فعليك كذا ويسمى غالبا المراهنات .
3) البيع عن طريق سحب الأرقام . وذلك بأن تكون البضائع مرقمة فيأتي المشتري ليدفع مبلغاً معيناً ويسحب رقماً وتكون البضاعة التي تحمل الرقم من نصيبه وقد يكون من حظه بضاعة غالية الثمن وقد تكون اقل مما دفع .
4) ما يسمى بـ (اليانصيب ) بحيث يدفع كل شخص مبلغا ليأخذ رقما وتباع أرقام كثيرة ويحدد يوم لسحب الأرقام في}خذ من المال المجموع جزء كالربع أو النصف فتسحب الأرقام وتوزع الجوائز وما يبقى من مبلغ يكون لأصحاب اليانصيب . ثم تعاد العملية مرة أخرى .
5) يدخل في القمار جميع أنواع الغرر المحرمة .
س5) ما الحكمة من تحريم القمار؟
ج5) حرم الشرع القمار لما فيه من الأضرار العظيمة على الفرد والمجتمع فمن ذلك ما يسببه من عداوة وبغضاء والصد عن ذكر الله ومحقة المال ويعوِّد الشخص على الكسب من غير كدّ ولا عمل وسبب في تفكك الأسر وانشغال عائلها ويسبب أيضاً القلق والاضطراب والأمراض النفسية .
س6) عرف القرض لغة؟ واصطلاحاً؟
ج6) لغة:القرض لغة هو القطع.
اصطلاحا:القرض اصطلاحا هو دفع مالٍ لمن يَنتفع به ويرد بدله.
س7) ماحكم القرض؟
ج7) حكم القرض مستحب للمُقرض..ومباح للمقترض.
والدليل من القرآن الكرم على إباحة الاقتراض
قوله تعالى(يأيها الذين امنوا إذا تداينتم بدين الى اجل مسمى فاكتبوه)
والدليل من السنة على إباحة الاقتراض حديث أبي رافع –رضي الله عنه-
ان النبي  (استلف من رجل بكراً)ومن الاجماع فقد اجمع اهل العلم على إباحة القرض.
س8) ما الحكمة من إباحة الاقتراض؟
ج9) قد اباح الشرع الاقتراض لحاجة الناس اليه,ورغّب في اقراض المحتاجين
لما في ذلك من الرفق على الناس؛والتفريج عنهم,ومعاونتهم علىقضاء حاجاتهم.
س9) اذكر حديثاً في فضل الإقراض؟
ج9) عن أبي هريرة –رضي الله عنه-قال:قال رسول الله (من نفس على مؤمن كربة من كرب الدنيا نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامه ومن يسر على معسر يسر الله عليه في الدنيا والآخره ومن ستر مسلماً ستره الله في الدنيا والآخرة والله في عون العبد ماكان العبد في عون أخيه…)
س10) اذكر حديثا عن الترهيب من الدين ؟
ج10) عن عبدالله بن عمرو ابن العاص رضي الله عنهما قال :قال رسول الله  (( يغفر للشهيد كل ذنب إلا الدين )) .
س11) ما حكم أداء القرض عند حلول الأجل ؟
ج11) أداء القرض عند حلول الأجل واجب والدليل أن الرسول  قال (( مطل الغني ظلم )) .
س12) ما حكم توثيق القرض ؟ مع الدليل ؟
ج12) يستحب توثيق القروض بالكتابة والإشهاد عليه فيكتب نوعه ومقداره وأجله قال تعالى (( يأيها اللذين آمنوا إذا تداينتم بدين إلى أجل مسمى فاكتبوه ))
على أن قال (( واستشهدوا شهيدين من رجالكم فإن لم يكونا رجلين فرجل وامرأتان ممن ترضون من الشهداء أن تضل إحداهما فتذكر إحداهما الأخرى )).
س13) ما الحكمة من توثيق القروض ؟
ج13) في مشروعية توثيق القرض حفظ له , وطمأنينة لنفس المقرض حتى لا يضيع حقه إما بنسيان المقترض أو موته أو جحده كما أن فيه حفظا لمقداره وأجله حتى لا يختلف فيه .
س14) ما الذي يصح فيه الإقراض ؟
ج14) كل ما يجوز بيعه مثل النقود والطعام والثياب والكتب و…. غيرها .
س15) بين صور الإحسان في القرض ؟ بمثال ؟ واذكر الشرط في الجواز. مع الدليل .
ج15) يجوز للمقرض عند أداء القرض أن يزيد على ما أعطي في المقدار مثل (( أن يقترض مائة ريال وعند الأداء يرد مئة وعشرين )) وشرط جواز ذلك أن لا تكون هذه الزيادة متفقا عليها من قبل لأنها حينئذ تدخل في الربا المحرم عن أبي رافع أن رسول الله  استسلف من رجل من بكراً فقدمت عليه إبل الصدقة فأمر أبا رافع أن يقضي الرجل بكره فرجع إليه وقال لم أجد فيه إلا خياراً رباعية فقال  (( أعطه أياها إن خيار الناس أحسنهم قضاء)) .
س16) ماهي صورة القرض الذي جر نفعا مع الدليل ؟
ج16) أن يقرضه على أن يستعير سيارته أسبوعاً . وحكمه لا يجوز لأن كل قرض جر نفعا فهو رباً .
س17) ما حكم جمعية الموظفين ؟
ج17) جائزة لأنها من باب القرض الحسن .
س18) عرف الحطيطة . واذكر مثالها مع بيان الحكم ؟
ج18) الحطيطة هي : أن يتصالح الدائن مع مدينه على أن يعطيه جزءاً من المبلغ الذي يطالبه ويسامحه عن الباقي . مثل أن يكون لأحمد عند سعد مبلغ قدره ألف ريال سواء أكان ثمن بضاعة أو قرض أو غير ذلك ولا يحل الدين إلا بعد ستة أشهر فيحتاج أحمد للمال فيصالح سعد على أن يعجل له المبلغ الذي عنده ويسقط عنه مئة ريال . وهذا جائز شرعا .
س19) اذكر بعض التوجيهات ؟
ج19) أ) ينبغي لمن اقترض أن ينوي الأداء , ولا يجوز له نية عدم الأداء لقوله  (( من أخذ أموال الناس يريد أداها أدى الله عنه ومن أخذها يريد أتلافها أتلفه الله ))
ب) ينبغي للمقترض أن يبادر بالسداد , ولا يحوج صاحبه للمطالبة أو الشكوى .
س20) عرف الحوالة ؟ لغة واصطلاحا ؟
ج20) الحوالة لغة : مشتقة من التحول وهو الانتقال .
واصطلاحا : نقل دين من ذمة على ذمة أخرى .
س21) ما الذي يدخل في الحوالة ؟
ج21) يدخل في الحوالة جميع أنواع الحقوق المالية الثابتة في الذمة .
س22) اذكر مثالا للحوالة ؟
ج22) اشترى سعيد من خالد سيارة بعشرين ألف ريال مؤجلة بعد ثلاثة أشهر وبعد مضي ثلاثة أشهر طلب خالد الدين فلم يكن مع سعيد المال , فكتب له تحويلا إلى محمد الذي كان عليه لسعيد عشرين ألف . فانتقل الدين من ذمة سعيد إلى ذمة محمد .
س23) اذكر أركان عقد الحوالة ؟
ج23) أركان عقد الحوالة :
أ‌) المحيل : وهو الذي عليه الدين ( الطرف الأول )
ب‌) المحال : وهو الذي له الدين على المحوِّل ( الطرف الثاني )
ج) المحال عليه : وهو الطرف الثالث الذي حوِّل الدين إلى ذمته.
د) المحال به : وهو الدين الذي كان في ذمة المحيل .
س24) كم دين يجتمع في عقد الحوالة ؟
ج24) يجتمع دينان : هما الدين الذي على المحيل والدين الذي على المحال عليه.
س25) ما حكم التحويل مع الدليل ؟
ج25) حكمه جائز شرعاً لقوله  (( إذا اتبع أحدكم على مليء فليتبع )).
س26) مالحكمة من التحويل ؟
ج26) تيسيراً للمعملة وتقليل لإشغال الذمم .
س27) اذكر شروط صحة الحوالة ؟
ج27) شروط صحة الحوالة :
أ‌) أن يكون الدين الذي على المحال عليه ديناً مستقراً .
ب‌) تماثل الدينين كأن يحيل بريالات على آخر عليه ريالات ويلزم التماثل في حلول الأجل .
ت‌) أن يكون المحيل قد أحال برضاه أما المحال فلا يشترط رضاه .
س28)هل يشترط رضى المحيل والمحال والمحال عليه .
ج28) يشترط رضى المحيل ولا يشترط رضى المال عليه , أما المحال فإن له حالتين :
أ‌) أن يكون المحال عليه قادر على الوفاء وغني وغير مماطل .فهنا لا يشترط رضاه .
ب‌) أن يكون المحال عليه غير قادر على الوفاء لفقر أو مماطلة فهنا يشترط رضى المحال .
س29) مالآثار المترتبة على الحوالة ؟
ج29) تبرأ ذمة المحيل من الدين بمجرد الحوالة . ويجب على المحال قبول الحوالة وليس له الرجوع للمحيل , وكذلك يجب على المال عليه قبول الحوالة والقيام بالدين للمحال و لا تجوز المماطلة .
س30) عرف الكفالة .لغة واصطلاحا .
ج30) لغة : بمعنى الضمان , والكفيل هو الضمين
اصطلاحا : التزام شخص بإحضار من عليه حق مالي إلى صاحبه .
س31) اذكر ألفاظ الكفالة ؟
ج31) تصح الكفالة بلفظ : أنا كفيل بفلان أو بنفسه أو ببدنه , فإن قال أنا كفيل بماله أصبح ضماناً وليس كفاله .
س32) ما الفرق بين الضمان و الكفالة ؟
ج32) الضمان هو التزام بالدين , والكفالة التزام بإحضار المدين
ويجوز في الضمان المطالبة للضامن مع حضور المضمون عنه , أما في الكفالة فلا يطالب الكفيل مع حضور المكفول .
س33) ما حكم الكفالة . مع الدليل .
ج33) حكم الكفالة جائزة , قال تعالى (( قال لن أرسله معكم حتى تؤتون موثقاً من الله لتأتن به إلا أن يحاط بكم )) .
س34) ما الذي يترتب على الكفالة ؟
ج34) إذا كفل شخصاً آخر لزمه تسليمه إلى المكفول له , فإذا تعذر عليه ذلك أو امتنع من إحضاره فإنه يلزمه أن يؤدي لصاحب الحق جميع ما على المكفول .
س35) متى تسقط الكفالة ؟
ج35) تسقط الكفالة بعدة أمور :
أ‌) إذا مات المكفول .
ب‌) إذا سلم الكفيل المكفول أو سلم المكفول نفسه .
ث‌) إذا برئ المكفول بأن أدى ما عليه , أو أبرأه المكفول له .
ج‌) إذا أبرأ صاحب الحق الكفيل من الكفالة .
س36) عرف الوكالة . لغة . واصطلاحاً .
ج36) لغةَ التفويض .
واصطلاحاً : إنابة جائز التصرف مثله فيما تصح فيه الإنابة .
س37) ما حكم الوكالة مع الدليل .
ج37) الوكالة جائزة , والدليل حديث عروة بن الجعد أن النبي  أعطاه دينار ليشتري له به شاة , فاشترى له به شاتين فباع أحداهما بدينار فجاء بدينار وشاة فدعا له بالبركة في بيعه ، وكان لو اشترى التراب لربح فيه .
س38) ما الحكمة من الوكالة ؟
ج38) التعاون بين المسلمين عند الشغل أو المرض أو العجز .
س39) ما الأمور التي تصح فيها الوكالة ؟ مع الأمثلة .
ج39) كل قول أو فعل يجوز شرعاً أن ينوب شخص عن آخر فيه فهي تصح فيه
ومن الأمثلة :
1) في كل حق لآدمي تدخل فيه النيابة مثل ( شراء سيارة أو طعام أو أدوات مدرسية )
2) تصح في كل حق لله تعالى تدخله النيابة مثل ( توزيع كفارة اليمين )
س40) ما أمثلة ما لا تصح فيه الوكالة ؟
ج40) أمثلة لما لا تصح فيه الوكالة :
1) لا تصح الوكالة في فعل محرم مثل ( بيع الخمور )
2) لا تصح الوكالة فيما لا تدخله النيابة مثل( الصلاة والصوم )
س41) ما حدود تصرفات الوكيل ؟
ج41) ليس للوكيل أن يتصرف بما يضر بمصلحة الموكل فليس له أن يبيع أو يشتري إلا بإذن الموكل .
س42) متى يضمن الوكيل ؟ مع المثال ؟
ج42) يضمن إذا فرط أو تعدى
مثال أن يوكل شخصاً في قيادة سيارته فأوقفها الوكيل في وسط الشارع فصدمت .
س43) أذكر أنواع الشركات؟
ج43)النوع الأول: شركة أملاك: وهي اشتراك اثنين فأكثر فيما يملكانه كاشتراكهما في مسكن, أو في إرث أو غير ذلك.
النوع الثاني: شركة عقود:وهي المقصود هنا,والمراد بها اشتراك اثنين فأكثر بماليهما أو بدنيهما لغرض تحصيل الربح.
س44)أذكر حكم الشركة مع الدليل؟
ج44)جائزة دل على جوازها الكتاب والسنة والإجماع فمن الكتاب قوله تعالى- حكاية عن داود-عليه السلام-:  وإن كثيراً من الخلطاء ليبغى بعضهم على بعض إلاّ الذين امنوا وعملوا الصالحات
س45)أذكر الشروط العامة للشركات؟
ج45) 1- أن لا تنشأ الشركة أصلاً لأعمال محرمة شرعاً , مثل: المتاجر بالمخدرات, أو المسكرات , أو الدخان, أو الأفلام الخليعة, والأغاني الماجنة, ومثل دور القمار أو الغناء,أو المصارف الربوية التي غرضها الأساس الإقراض بالربا ونحو ذلك.
2- أن يكون الربح معلوماً ومقسوماً قسمة مشاعة بين الشركاء كالربع والنصف ونحو ذلك أو بالنسبة مثل: 10% , 20% ونحو ذلك.
3- أن يكون رأس المال معلوماً من كل شخص مشارك بماله فلا يصح أن تحصل الشركة ولا يدري نصيب كل شخص فيها كأن يضع كل واحد من الشركاء مامعه ويشتركون فيه دون العلم بمقدار مالكل واحد منهم.
س46) أذكر أنواع الشركات مع الأمثلة وكيف يكون الربح والخسارة؟
ج46)أولاً: شركة العنان: وهي الإشتراك في مال بغرض التجارة يعمل فيه جميع المشتركين , والربح يكون بينهم بحسب الإتفاق , وأما الخسارة فكل على حسب رأس ماله .
ثانياَ : شركة الوجوه : وهي اشتراك اثنان أو أكثر من دون رأس مال , ولكن على أن تشترى البضائع بالدين ويبيعانها , فالربح بحسب الاتفاق والخسارة ترجع على كل واحد حسب ملكه ويكون الاتفاق مسبق على نصب الملك بينهما , ولا يلزم التساوي في مقدار الملك ولا في نسبة الربح .
ثالثاً : شركة الأبدان : وهي أن يشترك اثنان فأكثر فيما يحصلان من الكسب ببدنهما دون أن يكون لهما رأس مال . وبذلك لا يوجد خسارة .
رابعاً : شركة المضاربة : وهي أن يدفع شخص مالاً لآخر يعمل فيه دون أن يدفع شيئاً والربح بينهما حسب الاتفاق , وأما الخسارة فهي على رأس المال ولا يتحمل العامل منها شيء إلا أن يكون فرط أو تعدى , وإذا حصلت أرباح ولم تقسم فإنها تكون وقاية لرأس المال تجبر منها الخسارة .
س47) اذكر الحكمة من إباحة الشركات بأنواعها ؟
ج47) في إباحة الشركات توسيع على الناس في معاملاتهم , وتنويع لطرق الكسب , وتحريك للأموال الجامدة , كما أن فيها سداً لباب الربا كما في شركة المضاربة حيث يمكن لمن ليس لديه مال أن يشارك من لديه مال بالمعرفة والقدرة على العمل .
س48) كيف نشأة شركات المساهمة ؟
ج48) عند اتساع رقعة بعض الدول الاستعمارية واستيلاؤها على بعض الدول الفقيرة احتاجت إلى تنمية مشاريعها وذلك لاستغلال الثروات . فمن هنا نتجت الفكرة بأن يساهمون المواطنون لإنتاج شركات كبيرة .
س49) عرف شركات المساهمة ؟
ج49) شركة المساهمة هي شركة يحدد لها رأس مال مقسم إلى أسهم متساوية القيمة ثم تطرح هذه الأسهم في السوق ومن ذلك يتكون رأس المال ويكون لكل شريك بقدر ما يمتلك من أسهم .
س50) اذكر حكم شركات المساهمة ؟
ج50) شركة المساهمة جائزة في الجملة بالشروط العامة للشركات المذكرة سابقا لكن يحرم عليها الفوائد المحرمة و التعامل بالربا , والدليل في حلِّها بأن الحكم في جميع المعاملات الإباحة ما لم يأتي هنالك دليل شرعي يحرم .
س51) عرف الأسهم واذكر حكمها ؟
ج51) الأسهم جمع سهم وهي حصة مالية في رأس مال الشركة . وهي التي تعرض للبيع عند تأسيس الشركة ليتكون منها رأس المال , وبعد ذلك تكون قبالة للتداول , فكل مالك سهم أو أكثر يكون شريك في الشركة . وهي أي الأسهم يجوز بيعها وشراؤها إذا كان نشاط الشركة مباحاً .
س52) عرف السندات واذكر حكمها ؟
ج52) السندات هي صكوك تصدرها الشركة لكل صك قيمة مالية معينة وتعرضها في السوق وكل يشتري صكاً ويدفع قيمته . وتكون لزيادة نشاط الشركة وترد قيمة الصك للمشترى في وقت محدد و عادة ما يكون ذلك بفائدة زائدة , مثلا الصك بمئة ريال وترد الشركة مئة وعشرين ريال . وحكمها محرمة لأنها قروض ربوية لا يجوز إصدارها أصلا فبالتالي لا يجوز بيعها ولا شراؤها .
س53) عرف الهبة ؟
ج53) الهبة لغة : مشتقة من هبوب الريح أي مرورها , ويقال وهبه يهبه وهبا إذا أعطاه بلا عوض و الاستيهاب : طلب الهبة وسؤالها . واصطلاحا : التبرع بالمال في حال الحياة .
س54) اذكر حكمها . مع الدليل ؟
ج54) الهبة مستحبة , لقول النبي  : (( تهادوا تحابوا )) ولأن النبي  لما سئل أي الصدقة أفضل ؟ قال (( أن تصدق وأنت صحيح حريص , تأمل الغنى وتخشى الفقر , ولا تهمل حتى إذا بلغت الحلقوم , قلت : لفلان كذا ولفلان كذا وقد كان لفلان )) .
س55) اذكر شروط الهبة ؟
ج55) يشترط للهبة شروط . وهي :
أ‌) أن تكون الهبة , من شخص جائز التصرف , فلا تصح الهبة من صغير أو مجنون .. ونحوهما
ب‌) أن يكون الواهب مختاراً فلا تصح هبة المكره .
ت‌) أن يكون الواهب جاداً غير هازل فلا تصح هبة الهازل .
س56) ما حكم الهبة للأولاد . مع الدليل ؟
ج56) يجب على الوالد أن يعدل في هبته لأولاده و العدل بين الذكر والانثى ودل على وجوب العدل بين الأولاد حديث النعمان بن بشير  أن والده نحله غلاماً و أراد أن يشهد النبي  على ذلك فقال له (( أعطيت سائر ولدك مثل هذا ؟)) قال : لا قال  (( فاتقوا الله واعدلوا بين أولادكم )) .
س57) ما حكم الرجوع في الهبة . وما الدليل ؟
ج57) إذا قبض الموهوب الهبة فقد تملكها ولزمت هذه الهبة فلا يجوز للواهب أن يرجع فيها بعد ذلك إلا الأب فيما وهب ولده فإنه يجوز له الرجوع فيه .
عن ابن عباس  قال : قال رسول الله  (( العائد في هبته كالكلب يقيء ثم يعود في قيئه )) .
س58) ما حكم الهبة في مرض الموت وماذا تسمى ؟
ج58) تسمى الهبة في مرض الموت عطية , والمرض نوعان :
أ‌) مرض غير مخوف , كالصدع والزكام ووجع الضرس … وغيرها فهبة المريض في هذه الحالة صحيحة كهبته في صحته حتى لو تطور الأمر بعد ذلك فمات منه المريض اعتباراً بحال العطية .
ب‌) مرض غير مخوف وهو ما يحصل الموت بسببه عادة كالسل والسرطان والطاعون ونحوها, ففي ه1ه الحالة تكون عطاياه في حكم الوصية فإن أعطى أحد الورثة فلا تجوز إلا إذا أجازه الورثة إن أعطى شخصاً غير الورثة فلا تصح بما فوق الثلث إلا إذا أجازها الورثة , وهذا أن مات من المرض و أما أن كتبت له السلامة صحت عطيته كما في حال الصحة .
س59) عرف العاريّة لغة . واصطلاحا ؟
ج59) العاريّة لغة بتخفيف الياء و تشديدها , وجمعها عواري والتشديد مأخوذ من العري وهو التجرد وسميت بذلك لتجردها من العوض واصطلاحا : أن يعطي شخص شخصًا آخر شيئاً لينتفع به ويرده من غير مقابل ومثالها أن يعيره كتاباً يقرأ فيه ثم يعيده أو يعيره سيارته ليسافر بها .. أو غير ذلك .
س60) اذكر حكم العارية . مع الدليل ؟
ج60) العارية مستحبة للمعير , ومباحة للمستعير ويدل على استحبابها قول الله تعالى (( وتعاونوا على البر والتقوى )) كما أن الله تعالى ذم اللذين يمنعون الماعون من المنافقين وغيرهم (( ويمنعون الماعون )) والمراد هنا أنهم تركوا المعونة لإخوانهم بالمال والنفقة والإعارة للمتاع وغيره , ومن السنة يدل على ذلك حديث أنس  قال : كان فزع في المدينة فاستعار النبي  فرساً من أبي طلحة يقال له : ( المندوب ) فركبه فلما رجع قال (( ما رأينا من شيء إن وجدناه لبحراً )) . ولكن تحرم إعارة الشخص الذي نعلم بأنه يستعمل العارية في معصية الله لقوله سبحانه وتعالى (( ولا تعاونوا على الإثم والعدوان )) .
س61) ما الحكمة من مشروعية الإعارة ؟
ج61) العارية مظهر من مظاهر التعاون بين المسلمين وفي مشروعيتها إشاعة لروح الألفة والتعاون وتقوية للروابط الأخوية وأداء لحقوق الجار وغير ذلك من المصالح والحكم العظيمة .
س62) اذكر بعض أحكام العارية ؟
ج62) من بعض أحكام العارية :
1) على المستعير حفظ العارية , وعدم تعريضها للتلف .
2) على المستعير إعادة العارية عند انتهاء حاجته بها .
3) ليس للمستعير أن يتصرف في العارية بغير إذن له فيه . فإذا استعار سيارة شخص فليس له أن يبيعها إلا بإذن صاحبها .
س63) عرف الوديعة , لغة واصطلاحا ؟
ج63) لغة : مأخوذة من الودع ودع الشيء بمعنى تركه وسميت وديعة لأنها متروكة عند المودع . واصطلاحا : اسم المال المدفوع إلى من يحفظه دون عوض .
س64) ما حكم الوديعة مع الدليل ؟ وما الحكمة من مشروعيتها ؟
ج64) الوديعة جائزة والدليل قال تعالى (( إن الله يأمركم أن تردوا الأمانات إلى أهلها )). وقال  (( أد الأمانة إلى من ائتمنك ولا تخن من خانك )) والوديعة نوع من الأمانة . وفي مشروعيتها رفع الحرج عن الناس فإنه قد يتعذر عليهم حفظ أموالهم بأنفسهم فيودعونها عند من يحفظها لهم .
س65) ما حكم قبول الوديعة ؟ مع الدليل ؟
يستحب قبول الوديعة لمن علم في نفسه الثقة والقدرة على حفظها لقوله  ((والله في عون العبد مادام العبد في عون أخيه )) . أما من يعلم من نفسه الأمانة أو القدرة على حفظ فيكره له قبول الوديعة .
س66) من يلزمه حفظ الوديعة . مع الدليل ؟
ج66) يلزم المودع أن يحفظ الوديعة بنفسه أو من يقوم عنه وذلك لقوله تعالى (( إن الله يأمركم أن تردوا الأمانات إلى أهلها )). ولا يمكن أداؤها إلا بحفظها .
س67) أين الواجب حفظها ؟ وما المرجع في ذلك ؟
ج67) الواجب حفظها في المكان الذي يحفظ فيه مثلها عادة , ومرجع ذلك للعرف والعادة .
س68) ما نوع عقد الوديعة ؟ مع الدليل ؟
ج68) عقد الوديعو عقد جائز من الطرفين بمعنى أن لكل واحد من المودَع والمودِع فسخ الوديعة متى شاء .
س69) ما الحكم الشرعي إذا طلب المودع وديعته ؟ مع الدليل ؟
ج69) إذا طلب المودِع الوديعة لزم المودَع دفعها إليه . لقوله تعالى ((إن الله يأمركم أن تردوا الأمانات إلى أهلها )).
س70) إذا أراد المودَع أن يرد الوديعة فما الحكم ؟
ج70) إذا أراد المودَع رد الوديعة لزم على المودِع أخذها لأنه تبرع بحفظها عنده فلا يلزمه الاستمرار في التبرع .
س71) هل تُضمن الوديعة . بالتفصيل ؟
ج71) المراد بالضمان : تعويض صاحب الوديعة عمّا أصاب ماله من تلف بسبب تعدي أو تفريط , وذلك بإعطائه مثل ماله إن كان له مثل أو إعطائه قيمته
والمراد بالتعدي : التصرف في الوديعة بغير ما فيه حفظها مثل أن يودَع نقودَاً فيصرفها على نفسه أو سيارة فيقودها . أما المارد بالتفريط : التقصير في حفظ الوديعة وذلك بترك ما يجب عليه من حفظها مثل أن يودَع سيارة فيدعها مفتوحة فتسرق .
س72) عرف الإجارة ؟ لغة واصطلاحا .
ج72) الإجارة لغة : مشتقة من الأجر أي العوض .
واصطلاحا عقد على منفعة مدة معلومة أو عمل معلوم .
س73) اذكر حكمها مع الدليل ؟
ج73) الإجارة جائزة ودليل ذلك قال تعالى (( فإن أرضعن لكم فأتوهن أجورهن))
ومن السنة حديث أبي هريرة  عن النبي  قال (( قال الله تعالى : ثلاثة أنا خصمهم يوم القيامة رجل أعطى بي ثم غدر , ورجل باع حًّرا أكل ثمنه , ورجل استأجر أجير فاستوفى منه ولم يعطه حقه )) .
س74) اذكر شروط الإجارة ؟
ج74) للإجارة شروط وهي :
1) أن تكون المنفعة المرادة من الإجارة معلومة .
2) أن تكون الأجرة معلومة .
3) أن تكون المنفعة مباحة .
4) أن تكون المنفعة مقدورا على تسليمها .
5) أن تكون المنفعة مملوكة للمؤجر أو مأذونا له فيها .
س75) ما نوع عقد الإجارة وما يترتب عليه ؟
ج75) الإجارة عقد لازم من الطرفين وتلزم بعد مضي وقت الخيارين . ويترتب على ذلك أمور منها :
1) لزوم بذل المؤجر المنفعة , وبذل المستأجر الأجرة . ولا يجوز لأي منهما الامتناع عن ذلك .
2) يملك المستأجر منفعة العين المؤجرة مدة الإجارة وليس للمالك المؤجر أن يمنعه منها قبل انتهاء مدة الإجارة .
3) يملك المؤجر الأجرة بالعقد فلو ترك المستأجر العين المؤجرة من منزل أو دكان أو نحوهما قبل انتهاء مدة العقد فعليه دفع الأجرة حتى نهاية المدة .
4) إذا ارتفعت الأجور فليس للمؤجر رفع الإجار سوى بعد انتهاء العقد.
س76) اذكر أنواع الأجراء مع الأمثلة . والحكم ؟
ج76) أنواع الأجراء :
1) أجير خاص : وهو من قدر نفعة بالزمن أو هو من استؤجر مدة معلومة يستحق المستأجر نفعة في جميع هذه المدة . مثل : الخادمة أو السائق ومثلهم . والأجير الخاص لا يضمن إلا أن فرّط أو تعدّى .
2) أجير مشترك : وهو من قدّر نفعة بالعمل مثل : الخياط أو النجار أو السباك . وسمي مشتركاً لأنه يقبل أعمالا لجماعة في وقت واحد فيشتركون في نفعة . وهو يضمن ما تلف في يده كالخياط إن أتلف قماشاً . ـما ألم يكن مفرط أو متعدي فهو لا يضمن مثل احتراق محل الخياط وتلف الملابس .
س77) ما صورة إيجار المنتهي بالتمليك . واذكر حكمه ؟
ج77) صورته :
أن يتعاقد شخص مع شركة مثلا عقد أجار ينتهي بالتمليك في آخر مدة العقد مقابل ما دفعه من أجرة خلال المدة المحددة دون إبرام عقد جديد وفي حالة عدم السداد تبقى السيارة على ملك الشركة وما دفعة مجرد أجرة للمدة التي انتفع بها
وحكمه : هذا العقد غير جائز لأنه جمع بين عقدين في عقد واحد مع اختلافهما .
س78) عرف اللقطة . لغة و اصطلاحا ؟
ج78) لغة : اللقط هو الأخذ
واصطلاحا : المال الضائع من صاحبه يجده غيره .
س79) اذكر أنواع اللقط ؟ مع المثال والحكم والدليل ؟
ج79) أنواع اللقط هي :
1) الشيء اليسير الذي لا تتبعه همة أواسط الناس مثل المسطرة والقلم الرخيص والريال والخمسة ونحوها . وهذه يجوز أخذها بدون تعريف ويدل على ذلك حديث أنس  قال مرّ النبي  بتمره في الطريق فقال (( لولا أني أخاف أن تكون من الصدقة لأكلتها )) . وعن جابر  قال رخّص لنا النبي  في العصا والسوط والحبل أشباهه يلتقطه الرجل لينتفع به .
2) الحيوان الذي يمتنع بنفسه من صغار السباع إما لقوته وتحمله كالإبل والبقر أو لطيرانه كالحمام الأهلي . فهذا لا يجوز إلتقاطه لما في حديث زيد بن خالد الجهني  قال أن النبي  سئل عن ضالة الإبل فقال (( مالك ولها , دعها فإن معها حذاءها وسقاءها , ترد الماء وتأكل الشجر حتى يجدها ربها )) . ومن التقط شيء من ذلك ف‘نه لا يملكه ويضمنه إذا تلف وتبرأ ذمته إذا دفعه إلى جهة مسؤولة .
3) ما سوى ما تقدم مثل ما تتبعه همة أواسط الناس كمائة ريال ونحوها أو الأمتعة والحيوانات الصغيرة التي لا تمتنع من صغار السباغع مثل الغنم ونحوها والحلي من الذهب والفضة . وهذا النوع يجوز ألتقاطه وعلى من يلتقطه تعريفه سنة كاملة في الصحف أو الأسواق أو على أبواب المساجد . فإذا مضت سنة ولم يأت صاحبها فللملتقط بعدها أن يتصرف بها كما يتصرف في ملكه فإن جاء يطلبها بعد عليه أن يضبط أوصافها وصفا دقيقا فإن فعل يؤدها إليه أو بدلا عنها أن كانت غير موجودة والدليل حديث زيد بن خالد الجهني  أن رجل : جا إلى النبي  فسأله عن اللقطة فقال (( أعرف عفاصها ووكاءها ثم عرّفها سنة فإن جاء صاحبها وإلا فشأنك بها )) قال فضالة الغنم ؟ قال : (( لك أو لأخيك أو للذئب )) وفي رواية (( فإن لم تعرف – أي صاحبها – فاستنفقها ولتكن وديعة عندك فإن جاء طالبها يوم من الدهر فأدها إليه )) .
س80) ما حكم اللقطة الحرم ؟ ومالدليل ؟
ج80) المراد بالحرم مكة وهي لا يجوز أخذ لقطتها إلا من أراد تعريفها ولا يملكها أبدا فإن وجد صاحبها وإلا يسلمها للجهات المسؤولة . قال  في الحرم (( ولا يلتقط لقطته إلا من عرّفها )) .
س81) عرف الغصب ؟ لغة واصطلاحا ؟
ج81) الغصب لغة : أخذ الشيء ظلما
واصطلاحا : استيلاء شخص على حق غيره قهراً بغير حق .
س82) اذكر حكم الغصب ؟ مع الدليل ؟
ج82) الغصب حرام . والدليل قال الله تعالى (( ياأيها الذين لآمنوا لا تأكولوا كم بينكم بالباطل )) . وقال  (( من اقتطع شبراً ظلماً طوقه الله من سبع أرضين))
وقال (( إن دمائكم وأموالكم عليكم حرام )) .
س83) اذكر الأحكام المترتبة على الغصب . مع الدليل ؟
ج83) يترتب على الغصب أحكام منها :
أ‌) إذا غصب شخص من آخر شيئاً – كسيارته أو كتابه – وجب عليه أن يرده إل صاحبه إذا كان باقيا لم يتلف وذلك لقوله  (( على اليد ما أخذت حتى تؤديه)) .
ب‌) إذا تلف الشيء المغصوب فلا يخلوا من حالتين :
1) أن يكون له مثل فيجب عليه أن يرد مثل الشيء المغصوب .
2) أن لا يكون له مثل فيرد قيمته .
ث‌) إذا حصل في المغصوب شيء عند الغاصب وجب عليه أن يرده إلى مالكه أن يدفع له الأرش .
ج‌) إذا كان المغصوب مما جرت عليه العادة بتأجيره فإنه يلزم الغاصب أن يرد المغصوب وأن يعطي أجار المدة التي بقي عنده المغصوب فيها .
س84)اذكر ما يشرع من القواعد وما يمنع مع الأمثلة ؟
ج84) الأحكام الشرعية المتفرقة تدور على قواعد عدة تنظم مصالح العباد فمن تلك القواعد :
أ‌) إباحة كل ما فيه مصلحة محضة أ راجحة , مثل بيع المباحات وشراؤها والإجارة والشفعة .
ب‌) مشروعية كل ما فيه ضمان لحقوق الناس وحفظ له , مثل مشروعية الرهن والإشهاد .
ت‌) مشروعية كل ما فيه تعاون على الخير وتأليف القلوب وتيسير عليهم مثل القرض والعارية .
ث‌) مشروعية كل ما فيه مصلحة المتعاقدين مثل الإقالة والخيار .
ج‌) منع كل ما يتضمن ظلم الناس وأكل أموالهم بالباطل , مثل الربا والغصب والاحتكار .
ح‌) منع كل ما يتضمن أكل مال الناس من غير عمل , مثل القمار والربا .
خ‌) منع كل معاملة تغلب فيها الجهالة والغرر ,مثل بيع الشخص لما لا يملك .
د‌) منع كل ما يشغل عن طاعة الله , مثل البيع بعد نداء الجمعة الثاني .
ذ‌) منع كل ما فيه ضرر على المسلمين في دينهم ودنياهم مثل بيع المحرمات
ر‌) منع كل ما فيه حيلة للحرام مثل بيع العينة .
ز‌) منع كل مايورث العداوة بين المسلمين مثل بيع الرجل على بيع أخيه .
س85) ما هي أنواع العقود ؟ وتقسيماتها ؟
ج85) أولا أقسمها بانسبة للصحة والفساد :
1) العقد الصحيح : وهو الذي يترتب عليه آثاره من نقل ملك ونحوه
2) العقد الفاسد : وهو الذي فقد أحد الشروط بحيث لا تترتب عليه آثاره
ثانيا العقود بالنسبة من حيث طبيعتها وتنقسم إلى :
1) عقود المعاوضات مثل البيع بأنواعه والإجارة وغيرها .
2) عقود التبرعات مثل الهبة الصدقة والوصية والوقف .
3) عقود الإرفاق : مثل القرض والعارية .
4) عقود التوثيقات مثل الرهن والكفالة والضمان .
5) عقود الأمانات مثل الوديعة .
ثالثا : العقود بالنسبة للزوم وعدمه :
1) عقد لازم من الطرفين مثل البيع والإجارة
2) عقد جائز من الطرفين مثل الوكالة والشركة .
3) عقد لازم من طرف جائز من آخر مثل الرهن فهو لازم للراهن وجائز للمرتهن

Comments are closed